Normal view MARC view ISBD view

بيع الكتب (العربية) للفائزين بمناقصة شراء نفايات الورق : معطيات جديدة حول مصير المكتبات الفلسطينية التي نهبتها دولة إسرائيل عند قيامها

By: عميت, غيش.
Material type: materialTypeLabelArticleSubject(s): التعليم -- إسرائيل -- تاريخ | الحرب الإسرائيلية - العربية، 1948-1949 -- الدمار والنهب | الفلسطينيون -- التعليم -- إسرائيل In: قضايا إسرائيلية : فصلية تصدر عن مدار، المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية قضايا إسرائيلية، مج 9، ع 36 (2009), ص 29-36Abstract: "يشير هذا المقال إلى أنه في أواخر الأربعينيات وبداية الخمسينيات كرست الحكومة والكنيست في إسرائيل تفكيراً جما لـ 'مشكلة التعليم العربي'، فقد خصصت لجنة المعارف في الكنيست لهذا الموضوع جزءاً ثابتاً من جلساتها، لكن أعضاءها انشغلوا بقضيتين : تأهيل معلمين للمدارس العربية، وكتب الدراسة للطلاب العرب. وكان أعضاء اللجنة متفقين على ضرورة مراقبة المعلمين والكتب على حد سواء وذلك لضمان الولاء لدولة إسرائيل، لكنهم تخبطوا بالنسبة لمدى المراقبة، بالإضافة إلى صعوبة التسوية بين ضرورة وسائل التحكم والمراقبة، وبين إلتزامهم العلني بالسير قدماً نحو المساواة بين جهاز التعليم اليهودي والعربي. وللمرة الثانية ظهر التناقض بين اليهودية والديمقراطية. ولضمان الصبغة اليهودية للدولة لم يكن هناك مناص من تنفيذ وسائل القمع وتفضيل المصلحة الأمنية، من خلال ازدياد حدة وسائل القمع بشكل منهجي ومحاولات اجتثاث الحضارة والهوية العربية" -- المستخلص من المجلة.
    average rating: 0.0 (0 votes)
Item type Current location Call number Vol info Status Notes Date due Barcode
Serials Serials IPS Constantine Zurayk Library
Serials Shelving
قضايا إسرائيلية، مج 9، ع 36 (2009) Not For Loan 2009 0000046112

"يشير هذا المقال إلى أنه في أواخر الأربعينيات وبداية الخمسينيات كرست الحكومة والكنيست في إسرائيل تفكيراً جما لـ 'مشكلة التعليم العربي'، فقد خصصت لجنة المعارف في الكنيست لهذا الموضوع جزءاً ثابتاً من جلساتها، لكن أعضاءها انشغلوا بقضيتين : تأهيل معلمين للمدارس العربية، وكتب الدراسة للطلاب العرب. وكان أعضاء اللجنة متفقين على ضرورة مراقبة المعلمين والكتب على حد سواء وذلك لضمان الولاء لدولة إسرائيل، لكنهم تخبطوا بالنسبة لمدى المراقبة، بالإضافة إلى صعوبة التسوية بين ضرورة وسائل التحكم والمراقبة، وبين إلتزامهم العلني بالسير قدماً نحو المساواة بين جهاز التعليم اليهودي والعربي. وللمرة الثانية ظهر التناقض بين اليهودية والديمقراطية. ولضمان الصبغة اليهودية للدولة لم يكن هناك مناص من تنفيذ وسائل القمع وتفضيل المصلحة الأمنية، من خلال ازدياد حدة وسائل القمع بشكل منهجي ومحاولات اجتثاث الحضارة والهوية العربية" -- المستخلص من المجلة.

There are no comments for this item.

Log in to your account to post a comment.

Supported by

Powered by Koha