Normal view MARC view ISBD view

تقييم جديد لعلاقات السود واليهود في الولايات المتحدة في إطار المسألة الفلسطينية

By: عاروري, نصير حسن, 1934-2015.
Material type: materialTypeLabelArticleSubject(s): الأميركيون السود -- العلاقات مع اليهود In: شؤون فلسطينية ع 98 (كانون الثاني 1980), ص 145-151Abstract: إستمر التطابق بين السود في الولايات المتحدة والجالية اليهودية لعشرات السنين. وقدر السود الدعم المالي الذي كانت تقدمه المجموعات والأفراد اليهود في حركة الحقوق المدنية في الخمسينات والستينات. ولكن زعماء حركة الحقوق المدنية أنفسهم اليوم يدعون من أجل إعادة تقييم لتلك العلاقات. والسؤال المطروح، لماذا؟ هكذا وبشكل مفاجئ إنطلقت الدعوات من أجل إعادة التقييم بعد إبعاد أندرو يونغ، ممثل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، لأنه قابل ممثل منظمة التحرير الفلسطينية وكان إبعاده تنازلا" لإسرائيل ومؤيديها من اليهود الأميركيين. لكن الخلاف حول أندرو يونغ كان الشرارة التي سببت الإنفجار، وكان المناسبة لدفع الخلافات حول المسائل الأساسية في السياسة الداخلية إلى السطح. كما أن الكابوس الصهيوني يكمن في أن السود ليسوا إلا الفئة المنظمة الأولى في المجتمع الأميركي التي تطرح أسئلة حول السياسة الخارجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط وحول حقيقة الدعم الأميركي غير المشروط لإسرائيل.
    average rating: 0.0 (0 votes)
Item type Current location Call number Vol info Status Notes Date due Barcode
Serials Serials IPS Constantine Zurayk Library
Serials Shelving
ع 98 (كانون الثاني 1980) Not For Loan 01-1980 0000028381

إستمر التطابق بين السود في الولايات المتحدة والجالية اليهودية لعشرات السنين. وقدر السود الدعم المالي الذي كانت تقدمه المجموعات والأفراد اليهود في حركة الحقوق المدنية في الخمسينات والستينات. ولكن زعماء حركة الحقوق المدنية أنفسهم اليوم يدعون من أجل إعادة تقييم لتلك العلاقات. والسؤال المطروح، لماذا؟ هكذا وبشكل مفاجئ إنطلقت الدعوات من أجل إعادة التقييم بعد إبعاد أندرو يونغ، ممثل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، لأنه قابل ممثل منظمة التحرير الفلسطينية وكان إبعاده تنازلا" لإسرائيل ومؤيديها من اليهود الأميركيين. لكن الخلاف حول أندرو يونغ كان الشرارة التي سببت الإنفجار، وكان المناسبة لدفع الخلافات حول المسائل الأساسية في السياسة الداخلية إلى السطح. كما أن الكابوس الصهيوني يكمن في أن السود ليسوا إلا الفئة المنظمة الأولى في المجتمع الأميركي التي تطرح أسئلة حول السياسة الخارجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط وحول حقيقة الدعم الأميركي غير المشروط لإسرائيل.

There are no comments for this item.

Log in to your account to post a comment.

Supported by

Powered by Koha